الرئيسية » , , » الدرس الثامن رفع الأسماء, من كتاب المختصر فى النحو ، pdf

الدرس الثامن رفع الأسماء, من كتاب المختصر فى النحو ، pdf

{[['']]}
بسم الله الرحمن الرحيم


✒️ الدرس الثامن رفع الأسماء
♡ من دروس النحو من كتاب المختصر في النحو ♡
♡ شرح كتاب المختصر في النحو للشيخ خالد بن محمود الجُهني ♡
▫️ وفي هذا الدرس نتعرف إن شاء الله تعالى على:
👈 رفع الأسماء

قال المصنف عفى الله عنه :
المبحث الثاني : 《 أحوال إعراب الأسماء 》وفيه فرعان :
الفرع الأول : أحوال إعراب الأسماء .
الفرع الثاني : أنواع الأسماء المعربة .
ثم قال الفرع الأول :《 أحوال إعراب الأسماء 》
عرفنا قبل ذلك أن الأسماء منها معرب ومنها مبني .
وعرفنا الأسماء المبنية . هنا نتعرف إن شاء الله تعالى على 《 الأسماء المعربة 》
ثم قال : وفيه أربع مسائل :
المسألة الأولى : ما هي أحوال إعراب الأسماء ؟
أحوال إعراب الأسماء أربعة :
الحال الأولى : 《 الرفع 》إذا كانت أحد الأنواع الآتية :
[ المبتدأ ، والخبر ، والفاعل ، ونائب الفاعل ، واسم كان وأخواتها ، وخبر إن وأخواتها ] .
يعني هذه الأنواع كلها تكون مرفوعة .
الحال الثانية : 《 النصب 》إذا كانت أحد الأحوال التالية :
[ المفعول به ، والمفعول المطلق ، والمفعول لأجله ، والمفعول معه ، وظن وأخواتها ، وظرف الزمان ، وظرف المكان ، والحال ، والتمييز ، والاستثناء ، واسم لا النافية للجنس ، وخبر كان وأخواتها ، واسم إن وأخواتها ، والمنادى ] . هذه الأنواع كلها تكون منصوبة .
الحال الثالثة : 《 الجر 》إذا كانت أحد الأنواع التالية :
المجرور بحرف الجر ، والمجرور بالإضافة .

الحال الرابعة : 《 الرفع أو النصب أو الجر 》إذا كانت أحد الأنواع التالية :
النعت ، والعطف ، والتوكيد ، والبدل


ثم شرع في تفصيل ذلك فقال :

المسألة الثانية : بِمَا ترفع الأسماء ؟
ترفع الأسماء بثلاث علامات وهي [ الضمة ، والواو ، والألف ]
والضمة : علامة أصلية .
أما الواو والألف : فعلامتان فرعيتان .
وهذا مجمل علامات رفع الأسماء .
وفيما يلي تفصيل ذلك .

العلامة الأولى وهي : الضمة . وتكون في ثلاثة مواضع :
الأول : الاسم المفرد . وهو ما دل على مفرد [ كزيدٌ ، وعمروٌ ، وخديجةُ ، وأسدٌ ، وبيتٌ ، وشجرةٌ ]

تقول : (حضرَ زيدٌ )
( حضرَ ) فعل ماضٍ مبني على الفتح .
و( زيدٌ ) فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة .

وتقول أيضا : ( فازَتْ خديجةُ )
( فازَ ) فعل ماضٍ مبني على الفتح .
و التاء : حرف مبني على السكون لا محل له من الإعراب .
و ( خديجةُ ) فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة .

الموضع الثاني : جمع تكسير . وهو ما دل على أكثر من اثنين أو اثنتين مع تغير في صيغة مفرده
تقول : أسَد : أُسْد
سَرير : سُرُر
كتَاب : كُتُب
سَبَب : أسْباب . هذا يسمى بجمع التكسير .

ومن الأمثلة عليه تقول : ( انتصرَ الرجالُ )
( انتصرَ ) فعل ماضٍ مبني على الفتح .
و ( الرجالُ ) فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة .

تقول أيضا : ( قامَ المرضَى )
( قامَ ) فعل ماضٍ مبني على الفتح .
و ( المرضَى ) فاعل مرفوع بالضمة المقدرة ، منع من ظهورها التعذر .

أما الموضع الثالث فهو : جمع المؤنث السالم . وهو ما دل على أكثر من اثنتين مع زيادة ألف وتاء في آخره [ كمسلمات ، ومؤمنات ، وقانتات ، وساجدات ، وصائمات ] إلى أخر ذلك .

تقول : جاءَت المسلماتُ .
( جاء ) فعل ماضٍ مبني على الفتح .
و ( التاء ) حرف مبني على السكون المقدر ، منع من ظهورها اشتغال المحل بحركة التخلص من التقاء الساكنين ، ولا محل له من الإعراب .
و ( المسلماتُ ) فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة .

وهنا فائدة :
متى كانت الألف أو التاء غير زائدة لم يكن جمع مؤنث سالما وإنما يكون جمع تكسير .

مثال منتهي بألف أصلية :
القاضي : القضاة
الداعي : الدعاة
ومثال منتهي بتاء أصلية :
أخت : أخوات
بيت : أبيات
صوت : أصوات

فهذه ليست من جمع المؤنث السالم وإنما هي من جمع التكسير .

إذن الأسماء ترفع بالضمة في ثلاثة مواضع :
الأول : الاسم المفرد .
الثاني : جمع التكسير .
الثالث : جمع المؤنث السالم .
ثم قال : العلامة الثانية : 《 الواو 》
الواو : تكون علامة لرفع الأسماء في موضعين :
الموضع الأول : جمع المذكر السالم . وهو ما دل على أكثر من اثنين . مع زيادة واو ونون ، أو ياء ونون [ كالمسلمون ، والمجتهدون ] [ والمستقيمون ، والمنتصرون ] [ والمسلمين ، والمجتهدين ] [ والمستقيمين ، والمنتصرين ] فهذا يسمى بجمع المذكر السالم .

إذن المفرد إذا أضفنا إليه : واوًا ونونًا ، أو ياءً ونونًا صار جمع مذكر سالما .
أما إذا أضفنا إليه : ألفًا وتاءً صار جمع مؤنث سالما .
ومن ذلك تقول : يجتهد المسلمون .
هنا ( يجتهدُ ) فعل مضارع مرفوع بالضمة الظاهرة .
و ( المسلمون ) فاعل مرفوع بالواو نيابة عن الضمة لأنه جمع مذكر سالم .
و ( النون ) عوضٌ عن التنوين الحادث في الاسم المفرد وهو : مسلم .

الموضع الثاني : الأسماء الخمسة وهي : [أبوك ، وأخوك ، وحموك ، وفوك ، وذو مال ]
الأسماء الخمسة ترفع بالواو ، تقول :
تكلم أبوك .
وقال أخوك .
ويجلس حموك (حموك هو أبو زوجتك) . وسكت فوك .

وتقول :
أبوك ذو مال .
وأخوك ذو جاه .
هنا الأسماء الخمسة رفعت بالواو نيابة عن الضمة .

وهنا فائدة وهي :
أن الأسماء الخمسة لا تعرب هذا الإعراب إلا إذا توفرت فيها خمسة شروط :

الشرط الأول : أن تكون مفردة . فإذا كانت مجموعة أو مثناة لم تعرب إعراب الأسماء الخمسة .
تقول : ( حضر الآباء ، أو حضر الإخوة )
فهنا ( الآباء ) جمع . فلا تعرب إعراب الأسماء الخمس .
وكذلك ( الإخوة ) جمع . فلا تعرب إعراب الأسماء الخمس .

تقول أيضا : ( جلس الأبون ، أو جلس أبواك )
فهنا لا تعرب ( الأبون ) إعراب الأسماء الخمسة ، لأنها جمع مذكر سالم .
وكذلك لا تعرب ( أبواك ) إعراب الأسماء الخمسة ، لأنها مثنى .

أما الشرط الثاني فهو : ألا تكون مصغرة . فإذا كانت مصغرة أعربت إعراب الاسم المفرد .
تقول مثلًا : ( جاء أُبَيٌّ ) و( جلس أُخَيٌّ )
فهنا ( أُبَيّ ) لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة .
وكذلك ( أخَيّ ) لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة ، لأنهما مصغرتان .
وإنما يعربان إعراب الاسم المفرد فاعل مرفوع بالضمة الظاهرة .

أما الشرط الثالث فهو : أن تكون مضافة لغير ياء المتكلم .
فإذا كانت غير مضافة أو مضافة لياء المتكلم أعربت إعراب الاسم المفرد .
تقول مثلا : ( جاء أبٌ ) أو ( جاء أبي )
فهنا كلمة ( أب ) لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة ، وإنما تعرب إعراب الاسم المفرد .

الشرط الرابع : ( أن تخلوَ "فُوكَ" من الميم ) . فإذا اتصلت بها الميم أعربت إعراب الاسم المفرد .
تقول : ( هذا فمٌ حسن ) فكلمة ( فمٌ ) لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة ، وإنما تعرب إعراب الاسم المفرد .

الشرط الخامس : أن تكون ( ذُو ) بمعنى صاحب ، وأن يكون المضاف إليها اسم جنس ظاهرا ليس بوصف . فإذا كانت موصولة بمعنى "الذي" ، أو كان المضاف إليها وصفا لم تعرب إعراب الأسماء الخمس .

تقول مثلا : ( جاء ذو قامة )
هنا ( ذو ) لا تعرب إعراب الأسماء الخمس لأنها بمعنى : الذي .

وكذلك تقول : ( مررت برجل ذي قائم )
هنا لا تعرب إعراب الأسماء الخمسة لأنها جاءت وصفا وليست اسم جنس .

ثم قال : العلامة الثالثة لرفع الأسماء : الألف .
وتكون في المثنى . والمثنى ما دل على اثنين أو اثنتين بزيادة ألف ونون ، أو ياء ونون .
يعني الاسم المفرد إذا أضيف إليه ألف ونون ، أو ياء ونون صار مثنى .

تقول : ( حضر الطالبان ) و ( جلست المرأتان )
فهنا ( الطالبان ) و ( المرأتان ) يعربان فاعلًا مرفوعًا بالألف نيابة عن الضمة لأنهما مثنى .

♡▫️🕋 الله ﷻ_محمد ﷺ 🕌▫️♡
أسئــلة الــدرس
الســؤال الأول :
استخرج مما يأتي الأسماء المرفوعة وبين أنواعها :
الأولى : محمدٌ مجتهدٌ .
الثانية : نجحَ الطلابُ .
الثالثة : المسلمونَ أقوياءُ .
الرابعة : أحبُّ أبي .
الخامسة : بكرٌ لَهُ أخٌ .
السادسة : أبوكَ كريمٌ .
السابعة : الطالبان مجتهدان .
الســـؤال الثــاني :
أعرِب الجمل الأتية :
الأولى : فازَ الطالبُ .
الثانية : جلسَ أخوك .
الثالثة : سافرَ أبواك .
الرابعة : جلسَ الأميران .

♡▫️🕋 الله ﷻ_محمد ﷺ 🕌▫️♡
● من كتاب المختصر في النحو، غنى بالأمثلة والجداول والتدريبات 📘
● المؤلف: د. خالد بن محمود الجُهني
● الناشر: مكتبة لسان العرب
● حمل #كتاب #المختصر_فى_النحو (481) صفحة (pdf)
📘 رابط تحميل الكتاب
▫️ أذكر الله وأضغط هنا للتحميل
● رابط إضافى
▫️ أذكر الله وأضغط هنا للتحميل
📖 للتصفح والقراءة أونلاين
▫️ أذكر الله وأضغط للقراءة أونلاين


إذا استفدت فأفد غيرك بمشاركة الموضوع ( فالدال على الخير كفاعله ) : 👈🏽

إرسال تعليق

صفحتنا على الفيسبوك

المتابعون

المشاركات الشائعة

أرشيف المدونة الإلكترونية

 
Copyleft © lisanarb 2022. مكتبة لسان العرب - All lefts Reserved